Présentation >> Sidi Abdelaziz
الفجر - Publié le 04/09/2007 سيدي عبد العزيزالمنتجع المفتوح و"صخر البلح" قبلة للسياح
جيجل عذراء الشرق

مقومات جيجل السياحية تجعل بلدية سيدي عبد العزيز منتجع خلاب للسياح والمصطافين، كيف ولا أنها عذراء الشرق والمتميزة بخصائص سياحية جد نادرة لا نجدها في مناطق أخرى من الوطن والتي مرت بعدة حضارات عريقة
تقع البلدة على الطريق الوطني رقم 43 الرابط بين جيجل و قسنطينة وتبعد عن جيجل بـ 27 كلم، وعن المدينة العريقة قسنطينة حوالي 100كلم، تحاذي مبانيها البحر الأبيض المتوسط وتقبع على سفح جبل سدات التي تتميز بأراضي سهلية روسوبية التي تكونت من مصب الوادي المسمى واد الكبير المتكون من الرمال الذهبية التي تطبع زينتها على الشاطئ، وكذا تمييزها بسلاسل جبلية مغطاة بنسبة 85 بالمائة من أنواع الأشجار الفلين، الزيتون، الصنوبر، إضافة إلى الفواكه المتنوعة وذات الذوق الحلو كالرومان، العنب، ثمرة الهندي، الأجاص، التفاح• هذا ماجعلها تعج بالمصطافين، حيث يعتمد سكانها بالدرجة الأولى على الزراعة وتاليها الحرف اليدوية كصنع الأواني الفخارية، النسيج بشتى أنواعه• كما يلاحظ إقبالا كبيرا على شاطئ"صخر البلح " الذي يتموقع في منطقة إستراتيجية، لهذا فبفضل المزايا السياحية المذهلة والتي تزخر بها المنطقة أهلته لاستقبال مئات بل الآلاف من المصطافين سنويا وبالأخص المغتربين منهم وذلك من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية منتصف الليل، وأكثر زواره المناطق الداخلية قسنطينة، ميلة، سطيف• خلال جولتنا عبر هذا الشاطئ، ما لفت انتباهنا الكم الهائل من المصطافين من الأطفال، الشباب، عائلات ويتميز به هذا الشاطئ الخلاب هو تفرعه إلى فرعين، حيث يفصل بين الجهتين صخر كبير تتوسطه محلات لبيع أشهى المأكولات الخفيفة، إضافة الاستماع لأنغام الموسيقى العذبة والرنانة في نفس الوقت، كما تمتاز مياهه بالنظافة الدائمة حيث خصص لهذا الشاطئ مقدارا ماليا معتبرا يعملون رجال النظافة من الساعة السادسة إلى غاية الثامنة صباحا، فقد اعترف في عدة مناسبات بأنه يحتل المراتب الأولى سواء من الناحية الجمالية والنقاء الدائم لرمالها الذهبية وكان ذلك في عامي 2004-2005، كما يحتوي الشاطئ على صخرة كبيرة تبعد عن الشاطئ حوالي 2 كلم التي تسمى بـ "صخر البلح" نسبة لتواجدها في البحر على حسب أحد أقوال الحاج "ب• محمد" الذي عاش مدة 87سنة بالمنطقة ويعرفها حق المعرفة، حيث يبادر المصطافين إلى حب التطلع ما يوجد بتلك الصخرة وما هو سحرها المخفي، وكذا ليتمتعوا بالمناظر الخلابة، وما لاحظناه عند ذهبنا إلى هناك وجود عددا هائلا من الصيادين المحترفين الذين يصطادون أنواعا مختلفة من الأسماك الكبيرة التي توجد بها وذلك من طلوع الشمس إلى غروبها، وما زاد المنظر جمالا هو وقت الغروب يكون وقتها المكان هادئا والأمواج تتلاطم مع الصخور فمنظرها يصر كل من يزرها
.

Plage Rocher aux Moules

Plage Rocher aux Moules

Plage Rocher aux Moules

Plage Rocher aux Moules

Plage Rocher aux Moules

Plage Sidi Abdelaziz

المزيد من الصور

الفجر - Publié le 01/09/2007 شاطئ سيدي عبد العزيز بجيجل
العائلات ونكهة السمر على الرمال الذهبية
 من بين الشواطئ الجميلة بالجهة الشرقية لولاية جيجل شاطئ "الرمال الذهبية" ببلدية سيدي عبد العزيز الواقعة على بعد حوالي 20 كلم شرق عاصمة الولاية، وقد استطاعت البلدية هذا الموسم أن تنظم الشاطئ وتحضره جيدا لاستقبال المصطافين، سواء من حيث النظافة أو المرافق الضرورية الأخرى ويعرف هذا الشاطئ الواسع توافد كبير منذ جوان الماضي خاصة من قبل العائلات القسنطينية وميلة وباتنة وسطيف، إضافة إلى المخيمات المتناشرة على جنبات الشاطئ لمختلف الولايات وخاصة للكشافة الإسلامية وما يميز هذا الشاطئ تحسن في الخدمات المقدمة للمصطافين و كذا تنظيم سهرات فنية دورية للعائلات بأسعار معقولة تتراوح ما بين 100 و200 دج للعائلة الواحدة، و هي حديث مع بعض العائلات فقد أبدوا ارتياحهم من إقامتهم بشاطئ سيدي عبد العزيز، كما تجد العائلات نكهة كبيرة في السمر على الرمال في جلسات حميمية لساعات متأخرة من الليل، أما بوسط مدينة سيدي عبد العزيز فإن الحركة تدوم إلى غاية الفجر خاصة على مستوى ساحة الشهداء أين يكون من الصعب الظفر بمكان تحت أشعة القمر ليلا وقد زادت من نكهة ليالي الصيف بهذه المنطقة مواكب الزفاف التي تعبر المنطقة باستمرار
.